المدرسة الابتدائية ـ المجاهد جعيجع بوقرة
زائرنا الكريم
لك منا حفاوة الاستقبال
و لنا منك التسجيل معنا و المساهمة
بكل ما تراه يخدم التربية و التعليم
ـ أعني عليك بحبك للمعلم ،
المدرسة الابتدائية ـ المجاهد جعيجع بوقرة

أعني عليك بحبك للمعلم
 
الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 غيرة أبي بكر و عمر رضي الله عنهما على اللغة العربية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 15/02/2013

مُساهمةموضوع: غيرة أبي بكر و عمر رضي الله عنهما على اللغة العربية   الثلاثاء فبراير 25, 2014 4:58 pm

غيرة أبي بكر وعمر رضي الله عنهما على اللغة العربية
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ 0 0 0 ــــــــــــــــــــــــــــــ
من عمق الوطنية أن يهتم المرء بلغته، والاهتمام باللغة العربية دليل الدين، والتمسك به، والغيرة عليه، ودليل الوطنية أيضًا، لأن اللغة العربية هي وعاء الدين، وهو وعاء شريف ونبيل، لأنه وعاء القرآن الكريم، وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وإذا كان هناك من حرص في أن يكون المرء يقظاً في عصور الإِسلام المتأخرة، لكثرة الأخطار الت بدأت تحف باللغة، من كثرة الوافدين إلى البلاد العربية، أو الداخلين في الإِسلام، فإن المسلمين الأوائل، منذ زمن أبي بكر الصديق وعمر بن الخطاب – رضي الله عنهما – كانوا يقظين ومنتبهين لكل زلة في اللغة يسمعونها، وكل خطأ في حقها يرتكب أمامهم .

وكان عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – كثيرًا ما يغضب على من يلحن ، وله مواقف مشهورة في هذا، تدل على وعي تام بما قد يأتي به السكوت على اللحن، والتهاون في تصحيحه؛ ولهذا كان لا يتوانى عن اتخاذ العقاب البدني، فيضرب مرتكب اللحن كما حدث مع كاتب أبي موسى الأشعري، ولعل القارئ يعذر عمر عندما يرى فداحة اللحن الذي ارتكبه الكاتب :

«رُوِيَ أن كاتبًا لأبي موسى الأشعري كتب إلى عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – : «من أبو موسى؟» .

فكتب عمر إلى أبي موسى الأشعري – رضي الله عنهما – «إذا أتاك كتابي هذا فاضربه سوطاً واصرفه عن عملك».

ويعلق صاحب كتاب «تنبيه الألباب» على هذا الخبر بقوله:

«فلو لم يكن اللحن عند عمر – رضي الله عنه – ذنبًا يستوجب به العقوبة من الله – تعالى – لما أمر بضربه وصرفه، هذا مع أه لم يلحن في كتاب الله – عز وجلّ – ولا في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم فلو لحن فيهما لكان ذنبـه أعظم، وكانت العقوبة له ألزم»، فقد رُوِيَ عن الحسن أنه قال:

«من لحن في القرآن فقد كذب على الله – عز وجل –» .

ورُوِيَ عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «من كذب عليّ متعمدًا فليتبوأ مقعده من النار».

ولعل ما أرعب عمر من لحن كاتب أبي موسى هو أن يتدرج الأمر إلى اللحن في القرآن والسنة، فيدخل اللاحن في المحذور.

وإذا تركنا هذا النوع من اللحن جانبًا، والتفتنا إلى ما ليس بلحن، ولكن الأمر فيه يرجع إلى الذوق، وحسن التعبير، وجدنا أن هذا النوع أيضًا مما يقصدون من ورائه صفاء اللغة وضياءها، غيرة عليها، وظنًا بها عن أن يتسبب أحد في نقـدها، واتهامها، وهناك قول يُرْوى عن أبي بكر، ويُرْوى مثله تمامًا عن مر، وتقارب القولين يدل على أن القائل أحدهما، وأن الراوي وهم فنسبه إلى الآخر، أو أن هذه ظاهرة بدأت تظهر في هذه الفترة، فصار كل غيـور يسارع إلى تصحيح العـامـة فيها حتى لا تستشري:

«مرّ رجل بأبي بكر، ومع ثوب، فقال:

أتبيع الثوب؟

فقال: لا عافاك الله!

فقال أبوبكر – رضي الله عنه – :

لقد علمتم، لو كنتم تعلمون. قل: لا، وعافاك الله.».

وفي رواية أن الحوار كان كما يلي:

«مر رجل بأبي بكر الصديق – رضي الله عنه – ومعه ثوب، فقال له أبوبكر :

أتبيعه ؟

فقال: لا، يرحمك الله!

فقال أبوبكر: لو تستقيمون لقُوِّمَتْ ألسنتُكم، هلا قلت: لا، ويرحمك الله!».

وفي رواية ثالثة :

«رأى أبو بكر – رضي الله عنه – رجلاً بيده ثوب، فقال:

هو للبيع؟

فقال: لا، أصلحك الله!

فقال – رضي الله عنه – : هلا قلت: لا، وأصلحك الله! لئلا يشبته الدعاء لي بالدعاء عليّ».

أما ما جاء مرويًا عن عمر فهو كما يلي:

«روي أن عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – قال لرجل :

أتبيع هذا الثوب ؟

فقال: لا، عافاك الله!

فقال: لقد علمتم ما لو تعلمون، قل:

لا، وعافاك الله».

وهذه الواو ذات أهمية كبرى، فهي، كما رُوِيَ، تجعل الدعاء للشخص إذا أُثـْبِتَتْ، وعليه إذا حُذِفَتْ، وقد مدح المأمون جمال وجودها في القصة الآتية:

«وحُكِيَ أن المأمون سأل يحيى بن أكثم عن شيء، فقال:

لا، وأيد الله الأمير!

فقال المأمون: ما أظرف هذه الواو! وما أحسن موضعها!».

والمبرد يروي أن الذي سأله الخليفة المأمون هو يحيى ابن المبارك، ويرويها كالآتي:

«سأل المأمون يحيى بن المبارك عن شيء، فقال: لا، وجعلني الله فداك يا أمير المؤمنين!

فقال: لله درّك ما وضعت واوٌ قط موضعًا أحسن من موضعها في لفظك هذا! ووصله وجمله».

وقد تغزل الصاحب ابن عباد بهذه الواو فيما روي عنه:

«كان الصاحب ابن عباد يقول:

هـذه الواو أحسن من واوات الأصداغ».

وأحيانًا يكون الاستدراك مهمًّا، لأنه يحمي أس الدين، ويبعد خطأ فيه جسيمًا، قد لا يتنبه له الإِنسان، فيأتي فقيه ينير له الطريق، ويوقفه عن أن يتردى في حفرة غفل عنها؛ والقصة الآتية تُري مداخل الشبه الت يمكن أن يقع فيها الإنسان دون أن يعلم .

وهذه أمور في بلادنا – والحمد لله – أصبحت واضحةً يعرفها الطالب في سني دراسته الأولى، لعناية الغيورين على الدين، وحرصهم على زرع بذور العقيدة الصافية في أنفس الصغار، وإبعاد الشبه، خاصةً ما يدخل في نطاق الشرك بنوعيه، وهي ميزة يمتاز بها المتعلم في المملكة، مما قد يخفى على خريج جامعة في البلدان التي لا تلتفت لهذا الأمر، ولا تعتني به. والقصة الآتية تبيّن زلقًا وقع فه شخص تداركه فيه آخر، ونبهه إلى ما غفل عنه:

«قال رجل من بني مجاشع:

جاء الحسن في دم كان فينا، فخطب، فأجابه رجل بأن قال: «قد تركت ذلك لله ولوجوهكم».

فقال الحسن: لا تقل هكذا، بل قل: لله ثم لوجوهكم، وآجرك الله! ».

والحسن أدرك الخطأ في إشراك وجوه القوم مع الله – سبحانه وتعالى – في درجة واحدة، وفي هذا مع الشرك وإثمه الكبير، نقص في الحياء، وتطاول على مقامه – جل وعلا .

وهذا الاستدراك السريع لم يجعل الجملة تسلم دينًا ولكنـه جعلها تلبس حليةً لغويةً جميلةً.

واستعمال كلمـة «ثم» في مثل هذه الحالات التي تعطي الإلــه – عز وجل – حقّه من التميـز والعلو، وتضع الخلق في موضعهم من التدني بالنسبة لـه، أمـر اهتم به الشيخ محمـد بن عبـد الـوهاب – رحمـه الله – وهو ما تعلّمـه من أساتذتـه الأحيـاء منهم والأموات، فكان من أصول دعوته، ومما أخذ به نفسه من محاربته، لانتشاره في ذلك الزمن، وغفلة العلماء عنه، أو تساهلهم في أمره، أو خوفهم من الغائلة فيما لو أظهروا رأيهم وحاربوه، في مجتمع ألفه .

والاستدارك لا يقتصر فقط على الألفاظ وما يأتي في ظلها من معاني تتأثر بها، بل يأتي أيضًا في المعاني، وما أشرفه حين يأتي كذلك! والقصة التالية تُري نبل القصد من الاستدراك، وما يرجوه صاحبه ن أجر عليه، وبعد عن الرياء والنفاق :

«قال حصين بن عبد الرحمن :

كنت عند سعيد بن جبير فقال:

أيكم رأى الكوكب الذي انقض البارحة؟

قلت أنا، ثم قلت: إني لم أكن في صلاة، ولكن لدغت .

قال: وكيف فعلت؟

قلت: استرقيت ...».

خاف سعيد بن جبير أن يتبادر إلى ذهن سامعيه أنه كان ساهرًا يصلي، فتلحقه شبهة الرياء، فبادر ينفي ذلك، ويبعد عن سامعيه إثم الظن، ومثله لو كان ساهرًا يصلي لما أشار إلى ما يدل على ذلك، لأن عمله مثل أمثاله من البررة إنما هو لوجه الله، وما دام كذلك فلا بد من إخفائه إلا على من لا تخفى عليه خافية في الأرض ولا في السماء – سبحانه وتعالى – .

فهذا استدراك لم يكن في اللفظ وإنما في الحال والمعنى، وفيه من الجمال ما استحق أن يُدَوَّنَ وَيُرْوى.

وإذا رجعنا إلى اللحن الذي هزّ عمر، واضطرّه للعقاب نجد أمثلة كثيرة في مجال اللحن ومحاربته، ومقاومة انتشاره، وحماية اللغة، ومحاولة بقائها على صفائها وبهائها دون المساس بهذا الجوهر الثمين، بعد أن دخلت إلى المجتمع العربي عناصر أعجمية، أكدت الخطر، وزادت من توقّع حدوثه .

وزمن عمر هو بدء إطلالة هذا الخطر بعنقه الطويل الممتدّ المتغلغل، فقد كثر في المدينة، وفي الأمصار العربية مثل الكوفة والبصرة، الغلمان والجواري من سبي الغزوات الموفقة المتتالية، وكثر الداخلون إلى المجتمع العربي من حديثي الإِسلام من الأعاجم ومن الذمّيّين .

ونظرة عمر إلى اللحن، واهتمامه به، تتبين من القصة التالية :

مَرَّ عمر – رضي الله عنه – على رماة غرض، فسمع بعضهم يقول لصاحبه :

"أخطيت وأسيت".

فقال: مه، فإن سوء اللحن أشد من سوء الرماية".

فرغم أهمية إتقان الرمي في ذلك الوقت، نظرًا للفتوح والحاجة إلى جند مدرّبين على الأسلحة تدريبًا جيدًا، إلا أن عمر أعطى اللغة أهمية أكبر، لإِدراكه لخطر اللحن على اللغة، خاصة وأن لحن هذين الرجلين كان من النوع الذي لايُغتفر .

ولو عاش عمر إلى زمن الحجاج لرأى ما يهول ليس فقط في اللحن ولكن في النطق، وإن كان هذا ليس غريبًا على عمر إذ لا بدّ أن هناك منذ زمن الجاهلية أحباشًا رجالاً ونساءً لا يُحسنون النطق، ولكنها لم تكن ظاهرةً يحتاج عمر إلى أن يشير إليها في خطبه على المنبر، كما فعل الحَجّاجُ بن يوسف:

"قال الأعمش:

سمعتُ الحَجَّاجَ على منبر الكوفة يقول:

يا معشر الحمراء (يعني الفرس) تخلّفتم عن الغزو، وجلستم على الكراسي، وتبرّدتم تحت الظلال، فلا يمرّ بكم مارّ إلا قلتم: ما الهبر ما الهبر؟ (ما الخبر؟) والله لأهباهلام بالسيف هبرًا، أشغلكم به عن الأخبار".

وعدم المقدرة على صحة نطق بعض الحروف العربية يسبقه جهل بالنحو والنطق حسب قواعده وأصوله، وفي زمن الحَجّاج كان اللحن مستشريًا، وهو إذا استشرى أعدى، ولايُفرِّق بين صغير أو كبير، أو عربي أو أعجمي؛ والحجاج نفسه روي أن العدوى وصلته،وأنه لحن:

"قرأ الحجاج يومًا: ﴿إِنَّا مِنَ الْمُجْرِمُونَ مُنتَقِمُونَ﴾ فقالوا:

لحن الأمير، فأنشد:
إن يسمعوا ريبة طاروا بها فرحًا
مني وما سمعوا من صالح دفنوا

ولا يعقل أن يلحن الحجاج في آية مثل هذه في القرآن، ولعل كلمة "منتقمون" التي تلي "مجرمين" هي التي أزلقت لسانه، فإن كان هذا حدث فعلاً، فهو زلة لسان، لابد أنه تداركها.

ومع هذا فالحجاج، فيما يُرْوى، قاس على من يلحن، وفداحة الجزاء الذي أنزله بكاتبه تجعل الشك يحوم حول صحة الخبر، خاصةً وأنه يرمى دائمًا بالقسوة والعقاب، على أتفه الأسباب، مما رسم له صورةً متناقضةً مع ما دُوِّنَ من قصص عن عفو وعن لين جانب في حياته .

"رأى الحجاج لحنًا في كتاب كاتبه، فأمر بقطع اصبعه".

والأعراب هم أهل اللغة الصافية، وأبعد الناس، لفترة طويلة من عهود الإسلام، عن اللحن، لبعدهم عن الاختلاط بالأعاجم، ولانعزالهم في البادية، حتى إن بعض من أراد أن تصفوا لغته، أو يأخذ اللغة الصافية لِيُدَوِّنَها، شعرًا ونثرًا، كان يذهب إلى البادية، يعيش بين أهلها، ويأخذ اللغة من معينها الصافي، ومنبعها الثرّ، وقد دُوِّنَ من جواهرها ما ملأ مجلدات .

لهذا قيل عن أعرابي أنه لما دخل السوق، ورأى الباعة الحضر يلحنون، وفي الوقت نفسه يربحون، عجب من ذلك، والرواية كالآتي:

دخل أعرابي السوق، فسمعهم يلحنون، فقال:

"سبحان الله! يلحنون ويربحون، ونحن لا نلحن ولا نربح".

"ويُرْوى مثلها عن عمرو بن العلاء:

"مرّ أبو عمرو بن العلاء بالبصرة، فإذا أعدال مطروحة، مكتوب عليها "لأبو فلان" فقال أبوعمرو: يا رب يلحنون ويُرْزَقُوْنَ".

ومثله ما جاء على لسان الأصمعي، وهو صاحب الأخبار الطريفة، سواء منها ما قاله حقيقةً، أو ما قيل على لسانه، خاصةً ما يتصل بالأعراب، لاختلاطه بهم في البادية، وحرصه على الرواية عنهم، ونقل غريب أخبارهم، مما سهّل على الناحتين نحله بعض الأخبار، اعتمادًا على أنها تحمل روحه، وتسير على نمط ما يرويه من غرائب الأخبار، والخبر الآتي قد يكون قاله الأصمعي، وقد لايكون قاله؛ ولكن الملاحظ فيه قرن استجابة الله للدعاء بصفائه من اللحن، وهو مثل قرن مكسب التاجر رغم لحنه:

"سمع الأصمعي رجلاً عند الملتزم يقول:

يا ذي الجلال والإِكرام".

فقال: من كم تدعو؟

قال: من سبع سنين دأبًا، فلم أر الإِجابة.

فقال: إنك تلحن في الدعاء، فأَنّى يُسْتَجَابُ لك؟

قال: قل: يا ذا الجلال والإِكرام .

ففعل، فأُجِيْبَ".

ولعل هذا جاء عن طريق الموعظة، وَسِيْقَ حتى يحرص الناس على الأدب مع الله في مخاطبته بلغة لا شِيَةَ فيها، وعلى هذا فقد تكون القصة قِيْلَتْ على لسان الأصمعي لهذا السبب؛ لأن المهمّ في الدعاء ليس الكلمات، ولكن صفاء النية، ونقاء القلب، واتجاه المرء إلى ربه بإخلاص، والعربي والعجمي في مخاطبة الله سواء، واللغات وسائل، والمهم ما يكمن خلف الوسائل. ولكن ما قيل على لسان الأصمعي إذا لم يكن قاله، فهو قياس على مخاطبة الناس، فلو أراد شخص في ذلك الزمن أن يخاطب الخليفة، ويطلب رفده، أو فزعته، أو إنصافه، لاختار من الكلمات أقواها، ومن الأسلوب أجمله، بعبارات جذّابة، وأسلوب منمق، لا للتأثير فقط، ولكن ليدل بذلك على الاعتناء والاهتمام، وهذا في حدِّ ذاته يدل على الأدب، وحسن الخلق، ومراعاة المقام، والإنسان أولى أن يُرَاعِيَ ذلك مع الله – سبحانه وتعالى – إذا اتجه إليه .

والوليد بن عبد الملك عرف باللحن، ويعزو والده ذلك إلى تدليلهم إياه، وعدم إرسالهم إياه إلى البادية، أسوة بما كان يعمل مع أولاد الخلفاء والكبراء، ولعل لعطف والدته عليه دخل في ذلك.

وقد ظهر اللحن عليه، أكثر من ذي قبل، عندما أصبح خليفة، واللحن يرعب الخليفة، لأنه يقلل من تأثير القول، فإذا لحن الخليفة أخذ الناس يفكرون في اللحن، وانصرفوا عن المعاني، فلم تأتِ الخطبة بما هو مطلوب منها، وما قصدت له. وكان عبدالملك بن مروان عندما لاحظ عليه أحد جلسائه كثرة الشيب، أجابه بأن ذلك:

"من طلوع المنابر، وتوقع اللحن".

"أما الوليد فيبدو أن أخطاءه كثيرة، وقد يكون بعضها مزادًا، لأنه إذا ظهر في الخليفة عيب كثر الناحلون عليه، وكثرت القصص المتخيلة.

وهذه إحدى القصص التي تُرْوى عن لحنه، وهي إذا صحت فادحة:

"كان الوليد بن عبدالملك لحّانة، فقرأ في خطبة: ﴿يالَيْتَهَا كَانَتِ الْقَاضِيَةُ﴾ بالرفع .

فقال أخوه سليمان: "عليك".

وإرسال الأبناء إلى البادية شائع بين كل الطبقات تقريبًا، ويبدو أنه ينظر إليه نظرةً عاليةً، لأنه يضمن تقدّمًا في المجتمع للابن الذي رضع اللغة العربية وآدابها من مصدرها الأصيل، ومن منبعها الصافي، ويحدث أحيانًا أن الحرص على هذا المسلك يدخل في نطاق المغالاة، ويأتي للغلام بضرر كبير، قد يُميته، والقصة التالية تشهد على شيء من هذا:

يذكر صاحب معجم الأدباء عن محمد بن أحمد أبو الندى الغُنْدِجاني اللغوي:

"أنه غاب عن أهله مدةً، وأقام في البادية سنين عدةً، وعاد يروي ويخبر؛ وكان له ابن، فأخذ يطليه بالزيت، ويقفه في شمس القيظ بالغندجان، (بليدة في فارس)، وهي حارة جدًّا، ولم يزل يفعل به ذلك، ليكون أسمر اللون كالعرب، حتى مات ذلك المسكين".

إن الأب كان مولَعًا بالاقتراب من الأعراب، والاستفادة منهم، ولم يكفه ما يحصل عليه منهم من شعر ونثر، ولا ما يخرج به من أخبار ومشاهدات، ولايكفيه أن يأخذ ابنه بشيء من ذلك، وإنما يريد أن يكون أسمر مثلهم، وقد قاده حمقه إلى أن أهلك ولده .

ومن الخلفاء شديدي النفرة من اللحن، الغيورين على اللغة، وحماية جانبها من الإِهمال والضرر، عمر بن عبد العزيز – رضي الله عنه – فقد أُثِرَ عنه أقوال في هذا تدل على التفات واضح إلى هذا الجانب، وهذا مثل من الأمثلة التي تؤكّد هذا :

"تضجر عمر بن عبد العزيز من كلام رجل، فقال شرطي على رأسه: قم فقد "أوذيت" أمير المؤمنين.

فقال عمر: أنت والله أشد أذى بكلامك هذا منه".

والوقود لهم همومهم مع اللحن، خاصةً وأن بعضهم لم يكونوا ممن يهتم بجانب اللغة، وهمهم ينصب على صلاحهم وتدريبهم، وهنا قصة حدثت لمسلمة بن عبد الملك مع أحد جنده:

"كان مسلمة بن عبد الملك يعرض الجند، فقال لرجل:

ما اسمك؟

فقال: عبدَ الله (بنصب الدال).

قال: ابن من؟

قال: ابن عبدِ الرحمن، بالجر.

فأمر بضربه، فقال:

بسمُ الله (بضم الميم).

فقال: دعوه، فلو كان تاركا (اللحن) لتركه تحت السياط".

وقد يخطئ الفهيم، ويغيب عنه وجه الصواب، ولا يدري حتى يُنبّه، ويأتي ذلك من شبهة اللحن في لفظ بسبب لفظ يشبهه أو قريب منه. وهذا المأمون من الخلفاء الذين اعتني بثقافتهم العربية، وأرضعوا لبانها من الصغر، واخْتِيْرَ لتأديبهم فطاحل العلماء والأدباء والنحاة واللغويين، حتى كان من أبرز أهل زمانه، ولكن غاب عنه أمر في اللغة، اضطر معه أحد جلسائه أن ينبهه إليه، بطريقة لبقة:

"حدث المأمون عن هشيم يرفعه:

إذا تزوج الرجل المرأة لدينها وجمالها كان فيها سَداد من عوز.

فقال النضر بن شميل: صدق يا أمير المؤمنين هشيم، فإنه حدثنا عوف يرفعه: كان فيها سِداد من عوز.

وكان المأمون متكئًا، فاستوى جالسًا، فقال:

كيف قلت؟

قلت: السَّداد هنا لحن، وإنما لحن هشيم، وكان لحانة، فتبع أمير المؤمنين لفظه .

قال: أو تعرف العرب ذلك؟

قلت: نعم، هذا العرجي يقول:

أضاعوني وأي فتىً أضاعوا

ليوم كــــريهة وسِداد ثغــــــــر

فقال: قبّح الله من لا أدب له.

ثم وصلني بخمسين ألفًا".

هذه الروح التي أبداها المأمون في حرصه على جرِّ كلمة بدلاً من فتحها، وقبوله للتصحيح، وإثابته عليه ثوابًا جزيلاً، وتعليقه هذا التعليق المنير، هي التي – بعد الله – حفظت للغة منذ تلك الأزمان كرامتها، وصانت عزتها، وأبقت كيانها. ونحن، ونحن نسوق مثل هذه الاستدراكات المضيئة، فإنما نحدّد دورنا لا في اللغة، ولكن في الدين والوطنية أيضًا .
بقلم: الأديب الإسلامي العربي
الدكتور الشيخ عبد العزيز عبد اللّه الخويطر
جزاه الله كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://djaboug24.amuntada.com
 
غيرة أبي بكر و عمر رضي الله عنهما على اللغة العربية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المدرسة الابتدائية ـ المجاهد جعيجع بوقرة :: أساتذة اللغة العربية-
انتقل الى: